Grand Theft Auto //// GTA

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

Grand Theft Auto //// GTA

مُساهمة من طرف مدير منتديات الملكي في الثلاثاء 02 أكتوبر 2007, 16:13

Grand Theft Auto و المعروفة أيضا بإسم GTA IV أو GTA 4 هي الجزء الحادي عشر من سلسلة ألعاب "حرامي السيارات" كما نعرفها و القادمة من شركة Rockstar Games و ذلك في السادس عشر من شهر اكتوبر لهذا العام. و ستصدر في أمريكا لجهازهم المحبوب الأكس بوكس 360 و الجهاز الياباني الأسطوري Playstation 3. اللعبة ستعمل على محرك RAGE Engine و هو المحرك نفسه الذي عملت عليه لعبة Table Tennis. يتم كتابة اللعبة من قبل مؤسس شركة Rockstar السيد Dan Houser. ستتضمن اللعبة اللعب على الشبكة بالطبع كما تم تأكيده من قبل.

تم ترشيح لعبة GTA IV لجائزة الـ Golden Joystick 2006 و ذلك كونها من أهم الألعاب التي يجب انتظارها لعام 2007. ستتخذ اللعبة من مدينة Liberty City مركزا لها و ستتم إعادة تصميم المدينة لتختلف عن الجزء الذي عرفناه من السلسلة. لتعرف كل ما توده عن هذه الرائعة يجب عليك أن تقرأ المزيد...





الناشر: Rockstar Games
المطور: Rockstar North
النوع: آكشن منظور الشخص الثالث
عدد اللاعبين: 1-2
تاريخ الإصدار:
أمريكا: 16 من أكتوبر 2007
أوروبا: 19 من أكتوبر 2007
أستراليا: غير متوفرة
السعر المقدر: 59.99$
متوفرة على: PS3 - X-Box 360
المميزات: Memory Card - محتويات قابلة للتنزيل
كاتب الإستعراض: The Last Snake ( أحمد )

من اللحظة التي نبضت بها شاشتي البلازما ذات السبعة عشر إنشا بالحياة خلال عرض اللعبة الإسطوري الذي انتظرناه لمدة طويلة جدا خيلت لنا كعصر كامل مر ببطء شديد, و قد كنت مبهورا و مذهولا لدرجة كبيرة. فهناك قد وقف Niko Bellick البطل الملتحي القادم من إحدى دول شرق أوروبا بملامحه الغامضة و الغريبة في نفس الوقت و الذي يعتبر محور قصة لعبة Grand Theft Auto IV. كان Niko يقف بشموخ في وسط جراج تاكسي إبن عمه Roman, غرفة صغيرة مع بعض من قشور الصبغ على الجدران و الرسومات الورقية منتشرة على الأرض هنا و هناك. في الخارج, الشمس ساطعة خلال البنيان العالي و تنشر أشعتها وسط الشوارع, تتدفق بذلك شمسها خلال الشبابيك و النوافذ المتسخة مخلفة ظلال عديدة على الجدران و الشارع. و خلال رؤيتنا للمناظر الرائعة للمدينة بالحركة البطيئة و السريعة يقوم البطل Niko بالتحدث عن ما يمكن ان يكون محور القصة حيث يقول بأنه "قد قتل أناس و باع أناس و هرب أناس آخرين و لكن ربما هنا ستكون الأشياء مختلفة". هذه الجملة ترددت مرارا و تكرارا على لساننا لأنها هي كل ما قيل في اللعبة, و بعدما يكمل Niko حديثه, يخبط قدمه على الأرض و يكمل سيره على طريق من الخشب أو جسر كما يبدو معطيا إيانا ظهره و هو يعبر الجسر فوق الماء و اغنية بطيئة تعبر عن الأسطورة الجديدة و تنتهي مع إنتهاء العرض. بعدها يظهر الماء و السفن في الميناء بتصميم خلاب يأخذ الأنفاس و يظهر الحرف الروماني IV في منتصف الشاشة معبرا عن جزء اللعبة الرابع و عنوانها "GTA IV" !

من المتفق عليه بأنها ستكون من أفضل و اكثر الألعاب التي ينتظرها الجميع لعام 2007 من دون منازع مع غياب كل من Metal Gear Solid 4 و Final Fantasy XIII, حيث تعرف اللعبة بأنها نسخة مصقولة و معدلة بشكل كبير عن نسخ لعبة GTA السابقة و التي تطمح شركة Rockstar Games منذ القدم بالعمل عليها. إنها أكثر واقعية, أكثر روعة, و الأفكار و التنويع الجديد في اللعبة ظاهر بشكل واضح من خلال شكل Niko نفسه و وضعه باللعبة أصلا. بالنظر إليه و التمعن به جيدا, يمكنك أن تلاحظ بأنه شخصية رثة و أكثر غموضا من شخصيات لعبة GTA في السابق, حيث يظهر وجهه مجروحا و مجعدا معطيا له شخصية خشنة و قوية جدا. و لكن في حين هذه المرحلة العالية من التطور الكبير في التفاصيل يستحوذ على معظم جيل الألعاب العالية الوضوح, توجد في اللعبة بعض المؤثرات التي تحسن من مظهر اللعبة بشكل إجمالي و واضح, فمثلا; تستطيع تغيير المعالم الفيزيائية لوجهك كما في بعض الألعاب الأخرى كألعاب Tony Hawk's و ألعاب المصارعة أيضا. إن فكرت بمقارنة رسومات الوجوه مع لعبة San Andreas فإن شخصيات GTA IV اتخذت شكلا منسقا و أجمل بكثير و لكن التفاصيل ليست كبيرة جدا للأسف كما شاهدنا.قالت شركة Rockstar: "لم يكن هنالك العديد من الجروح و التجاعيد على وجوه الشخصيات أو تفاصيل دقيقة في لعبة San Andreas, لذا كان من السهل جدا نفخ الشخصية قليلا لجعله يبدو بشكل سمين أو سحب جسمه كثيرا ليبدو بشكل أنحف من الطبيعي. أما في GTA IV ففعل شيء ما حيث يوجد لنا هذا المقدار من الرسومات و التفاصيل الدقيقة – مع المقدار الكبير من الرسومات على وجوه الشخصيات – فيجب عليك حرفيا تصميم كيف سيبدو الوجه في كل حركة من حركات اللاعب". يبدو بأن بطلنا Niko يستطيع أن يملأ بطنه بكل ما يشتهيه من سندوتشات البرغر من دون أن يسمن بعكس ما حدث في لعبة San Andreas أي ستصبح اللعبة واقعية لدرجة كبيرة كالحقيقة بالضبط و هذا هو كل ما تمنينى وجوده منذ أيام الـ Playstation 1.


الكاميرا تتحول إلى منظر من فوق الكتف عندما يقوم Niko بتصويب سلاحه نحو شيء ما

عند الخروج للشوارع, فإن Niko يقف بتمهل على الرصيف في الميناء حينما تستعرض الشركة المشاة و هم يتسوقون و يدردشون مع بعضهم البعض و السيارات تعبر الطرق و تطلق بوقها على السيارات الأخرى و تذهب العامة في طريق عملها كما تفعل كل يوم. العرض الذي رأيناه لا نستطيع الحكم على اللعبة من خلاله لأن ذلك سيكون سابق لأوانه و لهذا السبب اصطدمنا بجدار من ناحية الحصول على أكبر قدر من المعلومات عن اللعبة. حصل موقع IGN المشهور على فرصة لتجربة الـ Demo الذي أطلقته شركة Rockstar حصريا للصحافة و قد قال الموقع بأنهم لم يستطيعوا اللعب إلا بمقدار ضئيل من مساحة اللعبة الضخمة و في منطقة تعرف بإسم Broker. كما قالت الشركة بأنهم يصممون منطقة تسمى Aldernay و هي عبارة عن نسخة مصغرة من مدينة New Jersey الأمريكية و عندما أقول نسخة مصغرة فإني أعني مساحة كبيرة جدا كون مدينة جيرسي من أكبر المدن الأمريكية. و لم يحصلوا على القدرة في الديمو على الركض و التجوال و استكشاف اللعبة أكثر فأكثر و لعل سبب هذا هو كون محرك اللعبة الـ RAGE الذي يحتاج إلى على الأقل ستة أشهر قبل أن يعمل بشكل رائع كما تعودنا عليه و يخرج لنا شيئا مذهلا على لعبة بمثل حجم Liberty City بشكل سريع و سلس.

نعود مرة أخرى للمدينة, حيث يقف Niko في الديمو للحظة لنرى كيفية تفاعل الشخصية مع الظلال الديناميكية خلال مشيه في شوارع المدينة. تصبح الظلال أثناء غروب الشمس و قدوم الليل أطول فأطول كذلك خلال انخفاض الشمس في السماء, إضافة إلى كيفية محاكاة الظلال بشكل واقعي للأسطح الخشنة و المائية و لكل شيء يعبر من عليه Niko, مثل الجسر الذي يعبره في العرض بعدما نراه في جراج تاكسي ابن عمه و غيرها من المناطق. عند النظر خلال الشارع, فإنه من الواضح أن شركة Rockstar قد وصلت إلى مسافات بعيدة في سباق الألعاب للحرص على أن المدينة تعرف المعنى الحقيقي لماهية ألعاب الجيل الجديد. هذا الجزء ليس كالأجزاء السابقة, فقط يختلف بإختلاف حجم اللعبة و رسوماتها. حيث في الواقع, مدينة Liberty City أصغر مساحة من مدينة San Andreas من ناحية المجال الذي تستحوذ عليه كل مدينة: "GTA IV مشابهة عند النظر إليها من الأعلى لمدينة San Andreas و لكنها أكثر روعة و تفصيلا منها بالطبع, كما إن عدد السكان فيها أصبح أكثر و بشكل أجمل حيث لن ترى الأشخاص نفسهم مرة بعد مرة كما تعودت على ذلك في الأجزاء السابقة" هذا هو ما قاله مدير العلاقات العامه في شركة Rockstar UK السيد Hamish Brown. "و من ناحية أخرى, لديك المناظر التي تعرف بإسم ( من أفق إلى أفق ) و من ناحية أخرى لديك العديد من طبقات المدينة التي سيتم بناؤها بالقرب من السماء كناطحات للسحاب". كما قد بذل جهد أكبر لتصميم كل منطقة و كل شارع – حتى البيوت المفردة – بشكل مميز و فريد من نوعه أيضا, لذا عندما تعبر خلال شارع ما في اللعبة لن تراه مغطى بالإسمنت في جميع أنحاء المدينة و هذا هو أحد مميزات اللعبة أيضا.


في البداية تكون الشوراع فارغة و لكن مع مرور اليوم تصبح مزدحمة أكثر فأكثر

هذه المرحلة من الرسومات الرائعة و الإبداعية تكمل طريقها داخل المباني و المنازل في اللعبة أيضا, كما تم عرضه في الديمو الخاص باللعبة, حيث يظهر فيه Niko و هو يسحب مسدسا من جيبه ببطء و يتجه بحذر نحو أحد المباني البنية في وسط حي Broker ثم يدخل لهذا المبنى كما يدخله كل شخص آخر. خلال عبور Niko للمبنى من الباب ( من دون أي Loading حيث ستستطيع لعب اللعبة من بدايتها لنهايتها دون أن تتعرض لمرة تحميل واحدة ) بعد فتحك للباب سترى غرفة رثة و متسخة مع مخده قديمه في أحد الزوايا و مطبخ في نهاية الممر. Niko يستطيع أن يمشي و في نفس الوقت يصوب مسدسه حيث تتحول زاوية الكاميرا إلى خلف كتفه ليستطيع اللاعب بذلك أن يرى كل ما أمامه بوضوح, و ذلك يتضمن الشخص أو الشيء الذي تحدد عليه بالطبع. و لكن للأسف, لا يوجد في اللعبة نظام تسلل و اختباء جيد في الظلال لذا لم يرى في الديمو أي قتال وجه لوجه مع أية شخصية أخرى. عوضا عن ذلك, Niko يمسك بقراب مسدسه و يمشي خلال الباب الخلفي و يخرج إلى الزقاق الخارجي في العرض. في هذا الجزء من لعبة حرامي السيارات يوجد أناس أكثر يتجمعون في الشوارع و المناطق العامه, يضيعون وقتهم بالتكلم مع بعضهم البعض حول أسعار العقارات في السوق و لماذا يحصل الإيطاليون على ثلاث ساعات لاستراحة عملهم للغداء "هنالك فقط ثمانية أسطر من الحوارات الغير منتهى منها في اللعبة إلى الآن" كما قال مندوب شركة Rockstar لمواقع الألعاب. عندما تنظر و تدقق بآخر صور اللعبة المعروضة, سترى أن بعض المباني تحوي على خراطيم للمياه لإطفاء الحرائق و سلالم في خلفية المبنى للهرب من الحريق و هذا و إن دل على شيء فإنه يدل على إمكانية Niko على تسلق المباني للهرب من الشرطة بشكل أسرع مما تعودنا عليه حيث يضفي هذا طابع التشويق و الإثارة الذي نراه كل يوم على شاشة التلفزيون و نتمنى وجوده على اجهزتنها كل يوم.

سنحاول الآن البقاء على الأرض قليلا و توضيح أهم مزايا اللعبة هنا من الصور و من الديمو الذي عرض. حيث عرض في الديمو البطل Niko و هو يتسلق أحد عواميد مانعات الصواعق القريبة منه و يلق نظرة على الأفق. عندما تلعب بـ Niko ستشعر بوزنه و باستعابه للأماكن التي يتسلق عليها, حيث ستظهر أقدامه مثبتة على السلالم و ملتصقة عليها لا كباقي أجزاء العبة التي تبدو فيها الأقدام طائرة فوق درجات السلم أو فوق الأرض أيضا. أخذ Niko يلق نظرة على كل ما حوله فأمامه كانت توجد مدينة Liberty City بمحاذاة برج بروكلين – كل العوارض المعدنية و الدعامات الفولاذية موجودة كما في الحقيقة – و لكن مع ذلك يبدو غير كاملا 100%, على ما يبدو لتكون بداية اللعبة المثيرة مركزة في منطقة واحدة. في الجهة الأخرى من المدينة تتواجد مجموعة مختلفة من المستودعات و البيوت المتحضرة و المباني المهدمة, و المقسمة على حسب الأنفاق – الـ Subways – التي تحتوي على قطارات – Metro – و بعضها يوجد في الأعلى أيضا و التي تكون ملتفة و منتشرة حول المدينة في كل مكان ( ما زال مجهولا هل من الممكن أن تركب إحداها و تأخذك إلى المكان الذي تريده كالطائرات في لعبة San Andreas أو إمكانية قيادة إحداها حتى ). إلى الأسفل من القطارات توجد شوارع المدينة, شوهد في الديمو أنها نسبيا فارغة أو مهجورة و لكن وفقا لما قالته شركة Rockstar Games, هذا يعود إلى كون الديمو في الصباح الباكر لذا الناس قليلون و معظمهم بالبيوت و عندما تبدأ الشمس بالغروب أو حتى عصرا, سيخرج الناس من بيوتهم و تصبح المدينة أكثر زحمة و اكتظاظا بالناس.


منظر حي Algonquin أي Manhattan من حي Broker أي The Bronx رائع للغاية

بالعودة مرة أخرى إلى الأرض, يركض Niko في الديمو نحو سيارة ما, معطيا إيانا النظرات أو اللمحات الأولى حول كيفية حصول الشخصية الرئيسية في اللعبة على مظاهر فيزيائية قوية و مناسبة لاجهزة الجيل الجديد. في بداية اللعبة ستحس بأن Niko يحمل وزنا كبيرا كأي شخص عادي و له إحساس أو استيعاب للجاذبية الأرضية, لذا عندما تعدو على الأرض حول الزوايا سيميل Niko تجاه الزاوية حسب السرعة و مقدار الدوران كما سيأخذ وقتا قصيرا كي يتوقف كالمعروف و بعكس الألعاب الأخرى التي يتوقف فيها اللاعب كالروبوت فجأة كانه يتعثر بشيء ما. من المزايا الجديدة و الرائعة في هذه اللعبة هي ان Niko سيصطدم بالناس و يتخبط بهم خلال ركضه أو مشيه, و هذا سيؤدي إلى شتم الناس له غضبا من خبطه أو دفعه لهم و خاصة لو كنت راكضا و قد شاهدنا هذا أيضا في لعبة Assassin's Creed الرائعة. خاصية الوزن الجديدة لـ Niko تظهر بشكل واضح أيضا عندما تركب سيارة ما أو تسرقها كعادتك في اللعبة ( ستسرق السيارة عن طريق كسر النافذة بواسطة مرفقك ثم تفتح الباب من داخل السيارة ). بعدما تصبح بداخلها, سيشعل Niko محرك السيارة – هذه واحدة فقط من مزايا سرقة السيارات الجديدة في اللعبة – ثم تنطلق بسرعة بسيارتك. أما راديو السيارة الذي عرفت به لعبة Grand Theft Auto فهو سيعمل فورما تنطلق السيارة من على الرصيف و في حين شركة Rockstar قد كانت تنوي القول بأن الموسيقى التي سمعناها في العرض قد وضعت فقط لانها تلائم العرض, بينما موسيقى راديو اللعبة ستكون من نوع الغيتار الثقيل – Guitar-Heavy Funk – و التي تلائم ستايل اللعبة كثيرا.

أما من ناحية قيادتك للسيارات في الطريق, فالكاميرا تدور حول السيارة في الوقت الذي تقود فيه سيارتك على الطرق الوعرة و المتعرجة مظهرة بذلك النظام الفيزيائي الجديد و المقدم للعبة من قبل محركها الرائع RAGE Engine. نفس ما يحدث مع Niko, للسيارة شعور و إحساس بالوزن أفضل من السابق بكثير, لذا فإن السيارة تعتمد على نظام التعليق الخاص بها عندما تنعطف حول زاوية ما و تتحرك الإطارات بشكل مستقل عن بعضها البعض, مما يجعل السيارة ملتصقة على الأرض كالسيارات الألمانية المعروفة و متجنبة الإرتفاعات و التلال بشكل ذكي و سلس على الطريق. و في هذا الإطار, طبقات الشوارع طبيعية و منظمة بشكل أكثر من السابق, حيث تتخذ مجرى و تفرعات أكبر تعقيدا من ذي قبل مساعدة إياك على القيادة بسلاسة و تموج كبيرين. و أيضا, مثل العديد من الملامح في منطقة Broker, الطرق ستكون في حالة مزرية, حيث العديد من القطع الكبيرة من الأسفلت مختفية و تكشف عن الصخور التي تحتها. مرة أخرى, شركة Rockstar Games أخذت تعرض العرض بصورة بطيئة في الديمو لمعرفة كل ما يميز هذه الرائعة الفنية, لذا توفر وقت كبير للصحفيين لمعرفة كل شيء عن البيئة المحيطة في اللعبة, و لكن جل ما اردنا رؤيته في اللعبة أو الديمو هو حدوث إصطدام بين سيارة يقودها Niko و سيارة أخرى لنقارنها مع الإصطدامات في الألعاب الأخرى و اصطدامات الاجهزة القديمه أيضا. كل الشكر يعود على Rockstar حيث ستقدم لنا في معرض E3 07 في الشهر السابع من العام الحالي معلومات عديدة عن اللعبة و لعل حينها نستطيع ان نرى قدرة النظام الفيزيائي الجديد الخاص باللعبة جيدا و لتحكموا أنتم عليه أيضا بأنفسكم.


يستطيع Niko الدخول لأي مكان يريده و لعب اللعبة كاملة من دون مرة تحميل واحدة

عندما قام Niko بقيادة سيارته في الديمو خلال منطقة صناعية في حي Broker, بدأت الشوارع في اللعبة تكتظ بالناس و السيارات حينما بدأ نور الصباح يتقشع من السماء. خرج الناس من بيوتهم مشيا على الأقدام أو بواسطة سياراتهم لكي يصلوا إلى عملهم في المواعيد المحددة, و عندما بدأ Niko بالإقتراب من الميناء, ظهر عدد من عمال المصانع و الموانيء بالخروج و ترتيب الصناديق و نقلها من مستودع إلى مستودع آخر. كما شاهدنا في العرض الرسمي الأول للعبة, الشخصيات أو الناس فيها مختلفة عن بعضها البعض و غير متكررة مثلما تعودنا في الألعاب الأخرى و خاصة أجزاء Grand Theft Auto القديمه. و لكن المشاة لا يبدون رائعين للدرجة التي تمنيناها أن يكونوا عليها, و لكن تذكروا بان الحكم على اللعبة الآن مبكر جدا لأنها لا تزال قيد التطوير و التغيير المستمر من حين إلى حين. في الديمو يركن Niko سيارته بجوار أحد المستودعات القريبة, بعدها يخرج من سيارته المركونة ثم يمشي في زقاق ملون و مرسوم عليه بواسطة علب ألوان الرش – Graffiti – بالقرب من رصيف الميناء و ذلك لكي يخطط لعمله القادم. خلال زقزقة النوارس فوق رأسه, أخذ Niko ينظر في الديمو عبر الماء الذي يتموج بشكل واقعي للغاية عاكسا بذلك ضوء الشمس الساطع من عليه. عبر الجانب الآخر من الماء توجد منطقة Algonquin, و هي نسخة GTA الموازية لمدينة Manhattan, و ناطحات السحاب بها عالية جدا تخترق في الصباح الباكر ضوء الشمس الساطع و قطرات الندى الصافية. إنها لنظرة رائعة لما ستبدو عليه لعبة GTA في النهاية, ففي هذه المرحلة الأخيرة من تصميم و تطوير اللعبة, إلى الآن من الواضح أن اللعبة تحتاج إلى المزيد من التحسين إلى أبعد الحدود كي تعمل بشكل مثالي و كما نريده على أجهزة الجيل الجديد في زاوية غرفنا, و لكن يبدو بأن شركة Rockstar Games متأكدة و واثقة جدا من أن اللعبة, في شهر أكتوبر القادم, ستعطي لألعاب الجيل الجديد شيئا ما ليبكوا من أجله بالفعل.

مما رأيناه إلى الآن في العرض لا نستطيع أن نجادل حقا, فمدينة Liberty City تبدو – أعذروني على كلامي – تبدو أقوى بشوارع من لعبة Saints Row على الأكس بوكس 360 و أقوى من الألعاب المقلدة للعبة GTA في السنوات السابقة. و أيضا, إن كانت سلسلة وعود شركة Rockstar ستتحق, فإن GTA IV لن تكون فقط تمرين أو تجربة لرسومات أجهزة الجيل الجديد, فمع هذا الجهد الكبير المبذول على تطوير Gameplay اللعبة و الطريقة التي يتفاعل بها اللاعب مع البطل Niko و مع المدينة أيضا ستحقق GTA IV نجاحا باهرا بكل تأكيد. حين تعترف Rockstar بقولها "إنه لمن العادي جدا أن يتفاعل المشاهد عاطفيا مع الشخصيات في الأفلام و لكن هذا صعب أو نادر عندما تلعب لعبة ما, لا يوجد سبب محدد لماذا لا نستطيع فعل هذا و أكثر, فلدينا لعبة طولها 100 ساعة تقريبا و أنت تتحكم بالشخصية كليا لذا يجب أن تشعر بالتفاعل الكبير معه على الأقل أكثر من تفاعلك مع رجل ما تشاهده لساعتين فقط". سنتفق مع هذا القول بالطبع.

لذا حينما يخرج Niko هاتفه النقال من جيبه و يبدأ بالضغط على رقم هاتف الشخص المطلوب ليعرف ما يجب عليه فعله في المهمة التالية, جل ما نستطيع فعله هو أن ننتظر بصبر لنعرف ما الذي سيفعله صديقنا الشرق أوروبي. إنه لمن المرجح ان يلتقي Niko في مرحلة ما من اللعبة بماضيه الأليم حيث كما قال في العرض المشهور ( قتلت أناساً, بعت أناساً, هربت أناساً ) و من المعتقد أن يكون للمافيا الروسية دور كبير في حياته. و بعد كل شيء, كما قالت شركة Rockstar, "لن يكون واقعيا أن يكون لـ Niko ثروة كبيرة, إضافة إلى أنه إن كانت لبطلنا ثروة كبيرة إذا لم يؤدي مهمة ما من أجل 150$ فقط ؟!" يبدو هذا صحيحا. شيء واحد مؤكد و هو, إن كان كل ما شاهدناه في العرض سيتطور لدرجة أكبر و ستتحقق وعود Rockstar كلها فإن لعبة Grand Theft Auto IV ستكون شيئا لمن المستحيل عليك ان تفوته.
avatar
مدير منتديات الملكي
Admin
Admin

عدد الرسائل : 478
تاريخ التسجيل : 29/09/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://malaki.ahlamuntada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى